الإثنين 5 محرم 1439 / 25 سبتمبر 2017 حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام




#
#
#
#
#
الأخبار وظائف › إقصاء 14 ألفا مواطن عن وظائفهم بسبب تقارير نفسية
تصغيرتكبير | افتراضي

إقصاء 14 ألفا مواطن عن وظائفهم بسبب تقارير نفسية
متابعات - نبض الشمال :

استبعدت تقارير اللجان الطبية النفسية العاملين في 4 مهن حساسة (معلم، مشغل الآلات في مصنع، الشرطي أو عسكري، وسائق)، من وظائفهم بشكل موقت أو دائم، لخطورة استمرارهم فيها على الصالح العام.

الاستبعاد كان إما موقتا عبر إلزام التقارير الصادرة من اللجنة النفسية لجهة العمل بمنح الموظف إجازة إجبارية تصل لشهرين لحين تقييم وضعة الصحي مرة أخرى، أو نهائية عبر إحالته للتقاعد المرضي المبكر أو تغيير طبيعة عمله لعمل إداري.

المختصون النفسيون أكدوا أن تقارير اللجان النفسية ملزمة لجهة العمل في القطاعين الحكومي والخاص، وعدم الالتزام يحمل تلك الجهة كامل المسؤولية عن أي حوادث ناجمة عن عدم الاستجابة للتوصية، وأن نسبة من يتم استبعادهم تصل إلى 3% من المرضى الذين استقبلتهم مستشفيات الأمل للصحة النفسية في المملكة خلال 1435، والبالغ عددهم 471 ألفا و719 حالة.

حساسية العمل

وأبان مدير عام إدارة الصحة النفسية والاجتماعية بوزارة الصحة الدكتور عبدالحميد الحبيب، أن حساسية الموقع والقطاع الذي يعمل فيه المريض النفسي، يفرض أحيانا ضرورة استبعاده عن العمل أو تخفيف نصاب عمله أو إحالته لعمل إداري بحسب تقييم اللجنة الطبية النفسية لوضعة الصحي، حفاظا على سلامته وسلامة الآخرين، فحمله السلاح وقائدي السيارات أو الطائرات أو العاملين في مهن خطرة بالمصانع، جميعهم يفرضون على اللجنة الحذر في تقرير عودته للعمل، وسبق وصدرت كثير من القرارات من اللجان الطبية النفسية في حالات مماثلة.

وقال: يتمكن المرضى ممن حالتهم مستقرة وتدعمهم أسرهم ويلتزمون بالعلاج، من الحفاظ على وظائفهم غالبا، وبعض المرضى يتفاقم وضعهم الصحي النفسي ويفصل من عمله حتى قبل أن يصل للمستشفى لتلقي العلاج.

الحالات المستقبلة

وأكد الحبيب أن عدد الحالات التي استقبلتها مستشفيات الأمل للصحة النفسية خلال 1435 بلغت 471719 حالة، نحو 40% منهم مدمنون، و60% مرضى نفسيون و30% هم مدمنون ومرضى نفسيون في ذات الوقت، وتشير هذه الأرقام إلى ارتفاع في عدد الحالات عن العام الماضي بـ15137 حالة، وارتفاع نسبة الإشغال في مستشفيات الأمل، وأغلب الحالات التي تستدعي التنويم هم مرضى الفصام والأمراض الذهانية والاضطرابات المصاحبة للفصام والمدمنين، أما العيادات فتستقبل غالبا حالات الاكتئاب والقلق.

مشاريع التشغيل

من زاوية أخرى أشار الحبيب إلى أن المشاريع التي بدأ تشغيلها في 1436، توسعة مستشفيات الصحة النفسية في المدينة المنورة، والقصيم وجازان تبلغ 400 سرير، إضافة إلى خدمات علاج الإدمان، وتوسعة مستشفى الصحة النفسية بتبوك 200 سرير، وتحويلها إلى مستشفى متكامل الخدمات، وبدء التشغيل التجريبي لمجمع الأمل للصحة النفسية بالدمام بسعة 500 سرير، وتجهيز مستشفى الأمل للصحة النفسية بالخرج، نجران، حائل، تمهيدا لتشغيلها خلال العام المقبل.

اتخاذ القرارات

وقال المدير الطبي لمستشفى الأمل للصحة النفسية في القصيم الدكتور عبدالاله الحديثي: إنه من بين الحالات التي تستقبلها مستشفيات الأمل للصحة النفسية وبالقياس على المؤشرات العالمية، تضطر اللجان لاتخاذ قرارات بإبعاد بعض المرضى من وظائفهم، إما بشكل موقت عبر إعطائه إجازة مرضية إجبارية لوقت إعادة تقييم وضعه من قبل اللجنة، أو بتغيير منصبه بحيث لا يشكل عمله خطرا على الآخرين أو على نفسه، أو إحالته للتقاعد المرضي المبكر.

وأبان أنه توجد آلية لاتخاذ اللجنة للقرار عبر منح الموظف في البداية إجازة إجبارية من عمله ومن ثم مخاطبة جهة العمل لمعرفة طبيعة عمله، موضحا أنه لا يمكن السماح لمدرس يعاني الاكتئاب الحاد مثلا من التواصل مع الطلبة، لأنه سيؤثر عليهم، كما لا يمكن السماح لعسكري يعاني تهيؤات مضلله من حمل السلاح.

وأضاف أن وزارة العمل ومؤسسة التأمينات الاجتماعية تحمي موظف القطاع الخاص الذي تتخذ اللجنة قرار بشأنه من الإجراءات التعسفية كالفصل من العمل أو غيره.

الفكرة الشائعة

وشدد الحديثي على ضرورة تغيير الفكرة الشائعة لدى الناس حول أن غالب الأمراض النفسية لا تستدعي العلاج الدوائي، وأنه يكفي لعلاجها مراجعة أخصائي نفسي، قائلا: قليل جدا من الأمراض النفسية يمكن علاجها فقط بالجلسات مع أخصائي، والأغلب لا بد له من علاج دوائي، و97% منها لا يسبب الإدمان، وما يسببه يستخدم للضرورة القصوى للحالات الشديدة ولفترة محدودة.

| شارك :
تعليقات تعليقات : 0 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 146 | أضيف في : 1436-03-03 06:22

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


جديد الأخبار