الجمعة 2 محرم 1439 / 22 سبتمبر 2017 حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام




#
#
#
#
#
الأخبار سياسة › لا نتائج منتظرة من المسعى الروسي الجديد للحوار حول سوريا
تصغيرتكبير | افتراضي

لا نتائج منتظرة من المسعى الروسي الجديد للحوار حول سوريا
لا نتائج منتظرة من المسعى الروسي الجديد للحوار حول سوريا
وكالات - نبض الشمال :

لن تحقق على الأرجح الجهود الروسية الجديدة لاجراء محادثات سلام بشأن سوريا تقدما لان موسكو ترفض المعارضة والغرب يدعو إلى خروج الرئيس السوري بشار الأسد من السلطة بسرعة.

وتدعم موسكو الأسد منذ وقت طويل ويشمل هذا الدعم امداد سوريا بالسلاح لكن الرئيس السوري أصبح حليفا أكثر أهمية بالنسبة لروسيا منذ احتجاجات الربيع العربي التي أطاحت بزعماء في الشرق الأوسط كان لبعضهم علاقات وطيدة بروسيا.

ومع تراجع نفوذها في الشرق الأوسط وتأزم علاقتها بالغرب على نحو متزايد بسبب الصراع في أوكرانيا تحاول موسكو اعادة اطلاق المحادثات بشأن سوريا بعدما انهارت في جنيف في فبراير شباط.

وتقول روسيا إن صعود تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق جعل توحيد كل القوى في مواجهته أمرا ملحا لكن دبلوماسيين غربيين يقولون إن موسكو لا تقدم أي حلول جديدة.

ووجهت موسكو الدعوة إلى وزير الخارجية السوري وليد المعلم لزيارتها هذا الأسبوع بعدما زارها زعيم سابق للمعارضة السورية في وقت سابق هذا الشهر.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله يوم الإثنين "من المهم أن تعيد قوى المعارضة السورية البناءة اطلاق الحوار السياسي مع (ممثلين) رسميين عن دمشق في وجه التحديات الخطيرة التي يمثلها الارهاب الدولي."

وتقول روسيا إن التعاون مع دمشق لا غنى عنه لقتال "الارهابيين" على الأرض. ورفضت الولايات المتحدة التعاون مع الأسد في حملة جوية تقودها ضد الدولة الإسلامية وجماعات أخرى بدأتها في سبتمبر أيلول.

وقال دبلوماسي غربي يتابع الشأن السوري إن موسكو لم تقدم أي شيء جديد من الناحية الجوهرية. وأضاف أن موسكو كانت قد اكتفت في الآونة الأخيرة بتكرار اقتراح بقاء الأسد في السلطة لمدة سنتين في ظل حكومة انتقالية قبل اجراء انتخابات رئاسية يمكنه الترشح لخوضها. وتصر المعارضة السورية وحلفاؤها الأمريكيون والعرب على تنحي الأسد.

وقال فيودور لوكيانوف وهو محلل للشؤون الخارجية تربطه صلات قوية بالسلطات الروسية "لا معنى للمطالبة بخروج الأسد لأن العدو الرئيسي للجميع الآن هو الدولة الإسلامية وزعزعة استقرار السلطة في سوريا لن تصب إلا في صالحه."

ويقول بعض الدبلوماسيين الغربيين إن مبادرة موسكو قد تكون إشارة على قلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من تقارير بأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمر بمراجعة سياسة بلاده ازاء سوريا.

وأفاد بيان صادر عن الخارجية الروسية للاعلان عن زيارة المعلم بأن وزير الخارجية السوري سيجري محادثات مع نظيره الروسي "على خلفية محاولات الولايات المتحدة احتكار الحق في اتخاذ القرارات بشأن أهداف وأساليب عمليات مكافحة الارهاب."

وقال الدبلوماسي الغربي المتابع للشأن السوري "هناك شعور بالتوتر يسري بين سوريا وحلفائها.. يخشون أن يكون هناك شيء لا يمكنهم السيطرة عليه لذلك يريدون الأخذ بزمام المبادرة لكنهم لا يريدون التنازل عن شيء."

وقال بعض الدبلوماسيين إن موسكو تريد اظهار أنها غير معزولة بسبب الصراع في أوكرانيا.

وقال دبلوماسي غربي في موسكو "يعرقل هذا الصراع كل التعاون الأمريكي الروسي أو المحادثات في كل المجالات الممكنة بما في ذلك سوريا.

"ما تحاول روسيا فعله هو اظهار أنها ذات صلة وأنها لاعب لا يمكن تخطيه."

* افاق قاتمة

عبرت موسكو من جديد عن استعدادها لاستضافة محادثات السلام بشأن سوريا لكنها لم توضح من سيمثل المعارضة فيها.

وعلى الرغم من تأييد الغرب للائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة ومقره تركيا فإن روسيا ترى أن من الضروري مشاركة "طيف واسع من القوى الاجتماعية والسياسية للمجتمع السوري."

وقال أنس العبدة وهو عضو بارز في الائتلاف إن موسكو لم توجه الدعوة للائتلاف للمشاركة في أي محادثات لكن بوجدانوف التقى بالفعل بأعضاء فيه بمدينة اسطنبول التركية قبل ستة أسابيع وناقش اعادة اطلاق العملية السياسية.

ومنذ محادثات جنيف قوض الاقتتال المتصاعد في صفوف المعارضة جهود مقاتلي المعارضة لهزيمة القوات الحكومية. وانتزع المتشددون السيطرة على أراضي المقاتلين الذين ترغب واشنطن في تدريبهم وتزويدهم بالعتاد لهزيمة الدولة الاسلامية.

وقال لوكيانوف "الأمور أكثر تعقيدا بكثير والمعارضة السورية المعتدلة التي كانت تقف جنبا إلى جنب مع الأصوليين في وجه الأسد أصبحت أكثر انقساما. البعض يفضل الأسد على ما يحدث بينما لا يزال هناك من يريد المضي في قتال النظام لكن آخرين فقدوا الأمل في أي تطورات ايجابية."

وزار معاذ الخطيب الرئيس السابق لائتلاف المعارضة موسكو لاجراء محادثات في وقت سابق هذا الشهر.

ولم يعد الخطيب قائدا للمعارضة الرئيسية في المنفى لكن دبلوماسيين يعتقدون أنه قد يلعب دورا في حل سياسي بسوريا. وبعد الاجتماع قال الخطيب إن موسكو اقترحت استضافة مؤتمر لدفع المحادثات.

وأضاف أنه حضر الاجتماع مع ضابطين كبيرين سابقين في الجيش السوري انشقا في وقت سابق من الحرب إلى جانب دبلوماسي سوري سابق ومبعوث ائتلاف المعارضة في الدوحة.

وقال الخطيب لرويترز إن روسيا لم تقدم أي شيء لكنها "استمعت إلينا واستمعنا إليها". ودعا الأسد مجددا إلى التنحي عن السلطة قائلا إن سوريا لا يمكنها الوقوف على قدميها مجددا في ظل وجوده.

وذكر مصدر سياسي لبناني مقرب من دمشق أن السوريين يقولون أيضا إن ما تريد موسكو تحقيقه من استئناف محادثات السلام غير واضح.

وقال المصدر "سيتوجه المعلم إلى روسيا لسماع ما يريد الروس قوله ثم ستكون لدينا فكرة أوضح عنه.. لا أحد مستعد للحديث عن رحيل الأسد وأسرته." واضاف أن سوريا لا تشعر بضغوط لتقديم تنازلات.

ويزور المعلم روسيا يومي الأربعاء والخميس وقد يلتقي بالرئيس الروسي في منتجع سوتشي المطل على البحر الأسود.
| شارك :
تعليقات تعليقات : 0 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 147 | أضيف في : 1436-02-04 07:59

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


جديد الأخبار